نادية العراقية تعلق علي تصريحات حياة الفهد

نادية العراقية تعلق علي تصريحات حياة الفهد

بعدما أثارت الفنانة الكويتية حياة الفهد جدلاً واسعاً بشأن تصريحاتها الخاصة بالوافدين لدولة الكويت موطنها ورغتبها في التخلص منهم بسبب الوباء المنتشر وأن ابناء وطنها أولى بتلك الرعاية  الصحية التي تقدمها الكويت.

أدت تلك التصريحات إلى تعرض حياة الفهد لعدد كبير من الإنتقادات سواء من الجمهور أو من ابناء الوسط الفني ذاته، وأخرهم الفنانة نادية العراقية والتي نشرت عبر حسابها الشخصي على الفيس بوك تعليقاً على تصريحات الفهد وقالت فيه: “أنتي سيدة الشاشة الخليجية، أي في مقام السيدة فاتن حمامة بمصر، هل تعتقدين لو أن فاتن حمامة كانت على قيد الحياة كانت اتخذت موقفك؟، وقالت أريد ترحيل كل السوريين والعراقيين والسودانيين، لأنهم يسببون ضغط علينا ويجيبولنا المرض، هل كنتي هترضي على كلامها؟، ما أعتقد ولا حتى أي فنان في مصر”.

وتابعت نادية تصريحها عبر المنشور قائلة بأنها لا تدافع عن المصريين وأن ما تقولة هو شهادة حق لهذا الشعب وجاء ذلك في الأتي:- “مو دفاعا عن المصريين، بس اللي ما يشوف من الغربال أعمى، وهاي شهادة حق في شعب عمره في حياته ولا صادفني إنه يقول على العرب أو الأجانب احنا ما نبغاهم طلعوهم من الديرة، يمكن خوفك على بلدك هو اللي خلاكي تحكين، بس انفعالك هو اللي استفزنا أنتي كنتي تحكين بنوع من العنصرية، وشيء من الكره، كان ممكن تقولين، كلامك بصيغة طيبة وتفهمين الناس قصدك، أنتي خسرتي قاعدة كبيرة في الوطن العربي، وطبعا ما ننسى موقف المصريين في حرب الكويت والعراق، كل البيوت والقلوب انفتحت لأخواتنا بالكويت، ما قدر أقول ما تمثلين لأنك قيمة كبيرة”.

وأشارت الفنانة بأنها لا تسئ للمصريين فقط بهذه التصريحات بل إنها تسئ إلى وطنها الكويت أيضاً وجاء ذلك في الأتي:- “أنتي ليكي ثقل ومهمة مثلك مثل أي وزير، أنتي تسيئين للكوايتة نفسهم، الكويت مليانة جنسيات مختلفة، كان أولى كل إنسان عربي ومسلم يحتضنهم، بيهم من غيرهم الكورونا موجودة، ولو ربنا كتب لحد يتعالج هيتعالج، هو إيمان بالله، ممكن أنتوا تطلعوا كل الوافدين ما تبقون ولا واحد، وبرده الكورونا تيجي وتقضي على ناس، لان الله يعاقب، أتمنى تعودين لصوابك، كأخت عزيزة وفنانة قديرة أكلمك وأتمنى تعودي لصوابك، لا تعتذرين لكن إتمني الخير للناس وكل الوافدين لأنه بشر مثلي مثلك”.

اختتمت: “أنا مصدومة لكلامك، والمفروض بسم الله (واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا) المفروض نكون إيد واحدة ضد هذا البلاء اللي الله نزله من سواد القلوب والآثام والأنانية، وما حدا يفكر غير بنفسه، يمكن النعمة اللي فرقتنا يجمعنا بيها هذا البلاء”.

اترك تعليقاً