علماء يفسرون ظاهرة الدوران الغريب لكوكب “أورانوس”

علماء يفسرون ظاهرة الدوران الغريب لكوكب “أورانوس”

كشف بعض علماء الفلك عن ظاهرة الشذوذ الذي حدث في دوران أورانوس وفي موقع أقماره، حيث أظهرت حساباتهم أن هذا الكوكب كان قد اصطدم في كوكب جليدي، مما كان له الدور الرئيسي في حدوث هذا الدوران الغريب.

ونقلا عن تقرير عملي مفصل صدر عن مجلة Nature Astronomy، أنه ولفترة طويلة كان سلوك دوران أورانوس محل اهتمام الكثير من العلماء على مستوى العالم، حيث أنه تم رصده وكان في وضع مواز لمستوى مداره، أو بعبارة أكثر تبسيطا كان هذا الجسم السماوي يدور في مداره وهو مستلقي على جانبه، ومن المعروف أن أورانوس يدور مثل كوكب الزهرة في مداره مع اتجاه عقارب الساعة، وليس عكسها كما يحدث في جميع الكواكب الأخرى في المجموعة الشمسية، ويرى العلماء أن السبب في حدوث ذلك هو اصطدام كوكب بآخر.

كما يمتلك كوكب أورانوس 27 قمرا، في حين تقع مدارات 18 منها في مستوى خط الإستواء الخاص بالكوكب، حيث أن هذه المدارات تتحرك بطريقة جانبية.

ويعتقد بعض العلماء أن هذه الأقمار تكونت كنتيجة للاصطدام الذي دفع بالكوكب إلى أن يميل على جانبه، وأياض أدى هذا الاصدام إلى تبخر كتل كبيرة من المادة المكونة لكوكب أورانوس نفسه، مما ادى إلى تشكيل قرصا في مستوى خط الاستواء لكوكب الأرض، وهذه المادة المتبخرة سقط جزء منها داخل أورانوس مما أدى إلى تشكل تلك الأقمار.

وفي الوقت ذاته قام عدد من العلماء في اليابان بالوصول إلى حل لهذا التناقض الذي حدث، لم يخطر على بال الكثيرين من العلماء وهو التركيب الكميائي للكواكب في هذا الجزء من النظام الشمسي.

يذكر أن أورانوس ينتمي إلى عمالقة الجليد، لذلك تعتبر التركيبة الجليدية للكوكب الذي اصطدم به نموذجية ومطابقة لأطراف النظام الشمسي الذي يسير خلال أورانوس.

اترك تعليقاً