دراسة جامعية تثبت قدرة الأفوكادو على تجنب السرطان

دراسة جامعية تثبت قدرة الأفوكادو على تجنب السرطان

أكدت بعض الدراسات الجامعية التي أجراها مجموعة من الباحثين والدارسين عن نتائج جديدة أظهرتها ثمرة الأفوكادو والتي قالوا عنها بأنها تعتبر أكثر من مجرد ثمرة من كثرة ما وجد بها من فوائد.

جدير بالذكر أن الباحثون القائمين علي هذه الدراسة داخل جامعة(Penn State University) أن خلاصة بذرة الأفوكادو تعمل على خفض خطر الإصابة بالالتهابات.
وفي سياق متصل فإن تلك الثمرة أشارت نتائجها إلى ضرورة أستخدام مستخلصها من بذورها حيث يستخدم في الطعام أو يتم صمع الدواء منه من قبل عدد كبير من شركات الأدوية، وذلك في مقابل أن تستخدم مستخلصات البذور بشكل معتدل، فقد أشارات دراسات علمية مختلفة أن الإفراط بتناوله من شأنه أن يسبب اثار سلبية عديدة على الصحة.

وعلى صعيد آخر فقد تم استخدام بذور تلك الثمرة منذ عدد كبير من السنوات من خلال غلي البذور وطحنها وأكد الباحثين أنها تساعد على علاج مرض السكري ومشاكل الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى التهاب البنكرياس.

أما عن الدراسة الحالية فقد استطاعت التوصل لبعض النتائج الجديدة الخاصة بفوائد الأفوكادو حيث أنها تعمل على قمع بعض الإصابات وتقلل من خطر الإصابة بمرض التهاب المفاصل والسرطان وأمراض القلب.

وأكد الباحثون أن الدور الأساسي والخطوة التالية يجب أن تكون في تجربة هذه البذور على الحيوانات من أجل تأكيد النتائج.

إلى ذلك الحين، يفضل ألا يتم تناول بذور الأفوكادو، وفي حال رغبتك بذلك، من المهم عدم الإفراط والاعتدال بهذا الموضوع.

اترك تعليقاً