الكشف عن تفاصيل جريمة “الدم والإنتقام” بالجيزة

الكشف عن تفاصيل جريمة “الدم والإنتقام” بالجيزة

استطاعت أجهزة الأمن المصرية في محافظة الجيزة من تكثيف الأمن داخل المنطقة وتكثيف جهودها من أجل ضبط أحد المتهمين الهاربين من العدالة، حيث يتهم بمقتل صاحب محل هواتف وعاطل بشارع الملكة بفيصل، والمتداولة إعلاميا بـ”جريمة بولاق الدكرور”.

وعلى صعيد آخر فإن عدد من الحسابات الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك قد قامت بتداول أحد مقاطع الفيديو والتي كانت تحت عنوان “تاجر مخدرات ينتقم من أحد الأهالي للإرشاد عنه”.

الأمر الذي ظهر فيه وقوع المشاجرة العنيفة بين الطرفين، فكان الأول صاحب أحد محلات الهواتف المحمولة والذي توفي بعد أن تمت إصابته بطلق خرطوش بالصدر وله معلومات جنائية أخري بالإشتراك مع ثلاثة أشخاص أخرين.

بينما كان الطرف الثاني في تلك المشاجرة عاطل -متوفى إثر إصابته بجرح قطعي بالرقبة وله معلومات جنائية- واثنين آخرين؛ بسبب حدوث مشادة كلامية بين صاحب محل الهواتف المحمولة والعاطل، لتواجد العاطل أمام المحل، تطورت إلى مشاجرة أطلق خلالها العاطل عيارًا ناريًا من فرد خرطوش كان حوزته تجاه صاحب محل الهواتف ما أدى إلى وفاته.

هذا وقد قام باقي أفراد الطرفين بالتدخل في هذا الشجار العنيف وقام أحد بالتعدي على الطرف الأول على العاطل بواسطة سلاح أبيض محدثًا إصابته التي أدت إلى وفاته.

عقب تقنين الإجراءات، أمكن ضبط طرفي المشاجرة عدا أحد أفراد الطرف الأول، وضبط حوزة أحد المتهمين السلاح الأبيض المستخدم في ارتكاب الواقعة.

اترك تعليقاً