هل تتأثر شركة “الإسكندرية للخدمات الطبية” باتهام رئيسها باحتياله على بنوك إماراتية؟

هل تتأثر شركة “الإسكندرية للخدمات الطبية” باتهام رئيسها باحتياله على بنوك إماراتية؟

شهدت الأسواق الإماراتية خلال الفترة الماضية أزمة كبيرة متعلقة بمجموعة “إن إم سي” للرعاية الصحية والتي تعد أكبر مقدم لكافة الخدمات الصحية في دول الشرق الأوسط.

جاءت هذه الأزمة مباشرة بعد الأخبار التي تم نشرها حديثا عن هروب مالكها “بي آر شيتي” الملياردير الهندي المعروف بعد استيلائه على قروض بنكية بقيمة 6.6 مليار دولار أمريكي، حيث أن “بي آر شيتي” هو المالك الرئيس ورئيس مجلس الإدارة لشركة الإسكندرية للخدمات الطبية، وهي شركة متداولة ومقيدة داخل البورصة المصرية، حيث يمتلك “بي آر شيتي” حوالي 87% من أسهمها.

حدثت هذه الأزمة بعد أن حصلت مجموعة “إن إم سي” للرعاية الصحية على قروض مالية تبلغ 6.6 مليار دولار، والتي لم يتم تسجيل جزء منها داخل ميزانيات الشركة، لذلك قررت المحكمة العليا في لندن بوضع المجموعة تحت إدارة وإشراف القضاء.

أعلنت 12 شركة إماراتية و15 بنك إماراتي أن شركة “إن إم سي” للرعاية الصحية غير قادرة على دفع وسداد التزاماتها المالية التي تزيد قيمتها عن 10 مليار درهم، ويعتبر بنك أبو ظبي التجاري هو أكبر البنوك المقرضة بقيمة 981 مليون دولار، يعقبه بنك دبي المالي بمبلغ قيمته 541 مليون دولار، ثم مصرف أبو ظبي الإسلامي بمبلغ قيمته 322.4 مليون دولار.

قال الرئيس التنفيذي لشركة الإسكندرية للخدمات الطبية علاء عبد المجيد:” أنه وحتى الآن فإن المستشفى في أمان تام من الآثار الناتجة عن قضية المجموعة الإماراتية، وأوضح أن بي آر شيتي الملياردير الهندي يعد واحد من ضمن 430 مساهم داخل الشركة”، وأضاف علاء عبد المجيد وقال:” إن بي آر شيتي هو مسئول غير تنفيذي داخل الشركة يشغل منصب رئيس مجلس الإدارة “.

اترك تعليقاً