مسلسل حكايات بنات الجزء الرابع.. مقارنة وتناقضات

مسلسل حكايات بنات الجزء الرابع.. مقارنة وتناقضات

منذ أعلنت شركة المتحدة عن بدء الترويج لمسلسل حكايات بنات الجزء الرابع، على قناة أون إي، وبدأ عقد المقارانات بين الجزء الرابع والثلاثة أجزاء الأولى التي كان بطلها صبا مبارك في دور أحلام، وحورية فرغلي في دور كاميليا ودينا الشربيني في دور سلمى، بالإضافة إلى ريهام أيمن في دور مريم، والذي بدأ عرض أولى حلقاته في عام 2010.

واستمر الجزء الرابع على نفس وتيرة الجزء الأول بوجود أربع بطلات لكل منهم قصتها وحكايتها المختلفة التي يعيش معها المشاهد، ولكن الانتقادات التي توجه للجزء الرابع هو ان بطلات المسلسل لسن من عامة الشعب او الطبقة المتوسطة، وكان أغلب المشاهدين يريدون أن يروا الفتيات من الطبقي الأشمل ومن الشارع المصري، فالبطلات مرفهات ومن طبقة ثرية ولكل منهم سيارتها التي تنتقل بها.

أما البطلة جميلة في الجزء الرابع والتي تحاول أن تلعب دور احلام، فكانت كل مشكلتها في بداية الجزء الرابع هي ايجاد حل لجروب باسم حكايات بنات، ولكن المساحة الدرامية لانشاء الجروب على الفيس بوك، اخذت أكثر من اللازم، لأن الفكرة مستهلكة ومنتشرة في الكثير من المسلسلات، ولكن احلام في الماضي كانت تقوم بدور أكثر تطورا حيث كانت تقوم أحلام في نهاية كل يوم بإرسال رسالة نصية عبر خدمة تقدمها الشركة التي تعمل بها عن فكرة جديدة تخص الفتيات وتحاول جميلة أن تقوم بنفس الدور عن طريق عمل فيديو وبث مباشر في الجروب الخاص بحكايات بنات، وتقول فيه الرسالة وهو أمر لم يكن ضروري في هذا الجزء الرابع.

أما والدة جميلة فهي التناقض الكبير، فهي المراة الصعيدية التي تترك لابنتها كامل التحرر وتترك شاب غريب يزورها في المنزل وفي نفس الوقت ابنتها تحب أكثر من شاب وهو أمر غير منطقي.

اترك تعليقاً