برلماني يقدم مقترح بتدريس أعمال الأبنودي في مناهج مرحلتي الابتدائية والثانوية العامة

برلماني يقدم مقترح بتدريس أعمال الأبنودي في مناهج مرحلتي الابتدائية والثانوية العامة

تقدم البرلماني عبد الحميد كمال بطلب إلي الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب باقتراح برغبته من اجل تدريس الأعمال الشعرية الوطنية القديرة للشاعر الكبير الراحل عبد الرحمن الابنودي في المرحلة الثانوية والابتدائية.

وأكد البرلماني بأهمية وضع أعمال الشاعر عبد الرحمن الأبنودي الوطنية وسيرته الذاتية في كتاب “أيامي الحلوة” ضمن منهج دراسة الشعر الحديث لكي يشمل طلاب المرحلة النهائية للتعليم الأساسي وكذلك المرحلة الثانوية أيهما أفضل لأبنائنا من اجل تنمية وتعزيز ورفع الانتماء الوطني من خلال دراسته ولفهم القصائد الوطنية التي عبر فيها الشاعر عن معارك الوطن منذ بناء السد العالي “ديوان حراجي القط” الستينات وكيفية مواجهة هزيمة 1967 مرورا بحرب الاستنزاف وبنصر أكتوبر العظيم، حتي أشعاره خلال ثورتي يناير ويونيه ضد القوي الظلامية والإرهاب إلي وفاته في 21 ابريل 2015 وفي الذكرى الخامسة لرحيله، قائلا “تدريس الأشعار الوطنية للشاعر الأبنودي يعد إضافة وإسهام لجيل من إبداع الشعراء والأدباء المتميزين، امتداد للشاعر بيرم التونسي، وشيخ الشعراء فؤاد حداد، وسيد حجاب، وصلاح جاهين، وغيرهم أمثال الشاعر الكابتن غزالي بالسويس وحتي تظل إعمال الأبنودي باقية مثل قصائده “موال النهار ” – المسيح – يا بلدنا لا تنامي – ابنك ببقولك يا بطل – احلف بسمها وترابها – من قلب المواكب – يا بيوت السويس يا بيوت مدنني .. وكلها في دواوين مختلفة.

وقد طالب البرلماني الدكتور وزير التربية والتعليم بأهمية الاستجابة لمقترحه عن دراسة أعمال الابنودي وحتى لا يقتصر الشعر لطلابنا على الشعر القديم أو الجاهلي فقط، خصوصا وأن الأدب الحديث يتواءم مع ما يشهد العالم من متغيرات خصوصا بعد الثورة العلمية الثانية، ومع تطوير المجتمعات في العالم خصوصا ما بعد الأزمة التي تشهدها البلاد حاليا.

اترك تعليقاً